الزتونة في الغبار الكوني، كل اللي محتاج تعرفه وزيادة

    ايه المقصود بالغبار الكوني؟

    بحسب تعريف ويكيبيديا للغبار الكوني، فهو نوع من الغبار الموجود في الفضاء الخارجي واللي بيتكون من حبيبات صغيرة بتتكون من جزيئات أصغر مقياسها التقريبي ا و 0 من المليمتر.
    والغبار الكوني ليه أنواع مختلفة ونوع الغبار بيتحدد من مكان وجوده، فتلاقي في المجرات وتلاقي بين النجوم وتلاقي بين الكواكب وبيعتبر الغبار المتواجد بين النجوم هو اللي بيشكل السُدم (جمع سديم).

    فايدة الغبار الكوني

    الغبار الكوني مهم لدرجة كبيرة جدا ولا يمكن تصورها، فعندك مثلاً إنه هو اللي بيساهم في تكون تكون النجوم في مراحلها الأولية، والنجوم الي بيدور حواليها كواكب زي شمسنا بيكون هو السبب في تكوين النظام دا.
    كمان لما الغبار الكوني بيتجمع مع بعضه ويبدأ بتشكيل السدم بتكون دي المراحل الأولية لبناء النجوم وبعد كدا المجرات، ومن خلال السدم دي بيتم تجميع الغبار مع بعضه لتكوين نجوم تتنوع ما بين الأحجام هائلة الضخامة الأحجام المتوسطة والصغيرة، كمان ممكن تكوين تجمعات نجمية (ثريا) علي شكل عناقيد نجمية بيمسكها مع بعضها قوة الجاذبية اللي بينهم.
    وفيه دراسة بتقول إن الشمس وتوابعها من كواكب المجموعة الشمسية اتكونت من سديم يحتوي علي كمية كبيرة جدا من الغبار الكوني.
    في بدايات القرن الماضي كان الغبار الكوني بيشكل موضوع محير بالنسبة لعلماء الفلك، ودا بسبب إنه كان بيحجب الحاجه اللي وراه من أجرام سماوية، ومع تطور وسائل الرصد العلماء استبدلوا عملية القياس والرصد التقليدي بالقياس والرصد بالأشعة تحت الحمراء واللي مكنتهم من رؤية تفاصيل الأجرام السماوية الظواهر الكونية اللي بتكون مختفية خلف الغبار الكوني بكل سهولة ودقة، ودا بسبب إن الغبار الكوني مش بيمنع مرور الأشعة تحت الحمراء بسبب طول موجتها نسبيًا.
    والغبار الكوني ممكن يتكون نتيجة انفجار لنجم معين والانفجار دا بيطلق عليه اسم (المستعر) ومش بيضيع الغبار في الفضاء، فهو ممكن يتحد مع الهيدروجين والهيليوم ويكونوا نجم تاني جديد أو كوكب.
    والغبار الكوني الموجود في مجرتنا دربالتبانة بيعكس الضوء بشكل كبير جدا وبالأخص الغبار الموجود في مركز المجرة ودي صفة من صفات الغبار الكوني بيقدر من خلالها العلماء يعرفوا مكانه في الفضاء الفسيح وبيقيسوا بيها المسافات.
    وتعتبر الحلقات اللي بتدور حوالين كوكب زحل والمشتري وكواكب تانية كتيرة من أنواع الغبار الكوني، بمعني انه مش شرط عشان اسمه غبار كوني يكون حجمه صغير جدًا، لكن في الحقيقة هو ممكن أحجامه تكون في حجم الذنبات الشهب وبردو مصنف ضمن الغبار الكوني.

    الغبار الكوني وتكوين النجوم والمجرات

    لما الغبار الكوني دا بيبدا يتجمع مع بعضه بفعل قوي الجاذبية، بيبدأ يدور بسرعة رهيبة جدا، وفي نفس الوقت بيلتحم وتجاذب مع بعضه، والحركات دي بينتج عنها حرارة هائلة، ومن هنا بتبدأ تتكون سحب السُدم الفضائية، ولو دخلنا مع بعض كدا داخلة سحابة من السحب دي هنشوف نجوم بتتولد وببتكون في ظروف حرارة وضغط وجاذبية هائلة، وبنفس طريقة تكون النجوم دي بيتم تكوين المجرات وعناقيد النجوم الكواكب.
    ودي كانت الزتونة في الغبار الكوني أو ال Cosmic dust لو المقال عجبك متنساش تشاركه علي الفيس بوك عشان تفيد بيه غيرك.
    شارك المقال
    Eslam Gamal
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع بالمختصر المفيد .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق