الزتونة في أم علي

    أكيد كلنا نعرف الأكلة المصرية المشهور أم علي، ومعظمنا أكيد جربها قبل كدا، لكن مش كلنا يعرف قصتها واتسمت علي اسم مين، وفي تقرير الزتونة النهارده هنقولك كل اللي عاوز تعرفه عن أم علي فتابع معانا.

    في البداية يا معلم خليني أقولك أم علي اتسمت بالاسم دا ليه وعلي اسم مين، ام علي اسمها كدا علي اسم أم السلطان المملوكي المنصور علي (أم علي، بديهيات) ودا كان تاني سلطان من سلاطين المماليك ودي كانت الزوجة التانية للسلطان عز الدين أيبك زوج شجر الدر.

    شجر الدر كانت بتتآمر لقتل السلطان عز الدين أيبك عشان تاخد الحكم لنفسها، والسلطان عز الدين كان مشهور بعدله وإحسانه علي الشعب وعلي أمراء المماليك، ودا اللي كان واقف عائق في وجه شجر الدين للانفراد بالحكم اللي وصل بيها الحال إنها تتآمر علي قتله وتولي السلطه من بعده.

    بس زوجته التانيه (أم علي) حست باللعبة اللي شجر الدر بتلعبها وبتختطلها وقامت هي وبعض الخادمات بتوعها بمحاصرة شجر الدر في حمام الحريم اللي في قلعة الجبل ونزلوا عليها ضرب بالقباقيب (جمع قبقاب) لغاية لما ماتت ومات معاها مخططها للانفراد بالحكم.

    أم علي أصلها شماته وكيد
    بعد موت شجر الدر الست أم علي أمرت الخدم بتوعها بعمل حلوي من الرقاق والسمنة والسكر واللبن وأمرت يوزعوها علي جميع السكان في قلعة الجبل، ودا إحتفالاً بموت ضرتها أولاً وثانيا إحتفالاً بتولي إبنها المنصور سلطان البلاد وثالثًا إن منعت المخطط اللي كان بيستهدف زوجها السلطان عز الدين.
    ويا فرحة ماتمت، البلاد في الوقت دا كانت مهددة بخطر غزو التتار، وبعض الروايات والكتابات بتقول إن السلطان المنصور دا عقله كان خفيف شوية أو شويتين، وكل همه كان إنه يتفرج علي مصارعة الديوك وسباق الحمام والحمير، عشان كدا الشيخ العز بن عبدالسلام أفتي بوجوب خلعه للتصدي لغزو التتار.
    وبعد الفتوي دا قام أمراء المماليك في الحال بخلعه وحبسه وبكدا انتهي حكم السلطان المنصور بن أم علي.
    ودي كانت قصة أم علي، لو عجبك الموضوع متنساش تشاركه علي الفيس بوك عشان تفيد بيه غير.
    شارك المقال
    Eslam Gamal
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع بالمختصر المفيد .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق